الإنجازات الفرعونية والإعجازات الدينية

الإنجازات الفرعونية والإعجازات الدينية

شعار الموقع *

 
 
تعلموا العلم فإن تعلمه خشية ، وطلبه عبادة ، ومذاكرته تسبيح ، والبحث عنه جهاد ، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة .. لذلك أبوابنا مفتوحة لكافة الديانات الإلهية .. وجميع منتدياتنا داخل الموقع  مفتوحة للجميع دون قيد أو شرط أجبارى للتسجيل حيث قد وهبنا كافة علومنا لله تعالى كصدقة جارية لنفس آمى ونفسى ، ولا نسألكم سوى الدعاء لنا بالستر والصحة وأن يغفر الله ماتأخر وما تقدم من ذنوب ولله الآمر من قبل ومن بعد .
الباحث العلمى
سيد جمعة

حكمة الموقع

يزرع الجهل بذرا فتحبوا أغصانه مفترشة عروشا لكروش البهائم   
وتزرع الحكمة بذرا فتستقيم غصونا ملؤها عبير رياحين النسـائم

كتب وإصدارات علمية

جديد الموقع كتب وأبحاث ودراسات

 

    سلسلة كتب ألكترونية للباحث العلمى / سيد جمعة

البيـــــــان الإعجــــــــــــــــازى
التبيــــــــــــان الإنجــــــــــــازى
482988
البرهـــــــــــــان الآثباتـــــــــى
التنــــــــــوير البلاغـــــــــــــــى
حضــــــــــارات الغضـــــــــــب

 ( اللغــــــــة المقدســـــــة )

http://www.megaupload.com/?d=XAVI8V0G

http://www.megaupload.com/?d=XAVI8V0G

ادعاء الخرفان فى تشويه صور الآديان

http://www.megaupload.com/?d=RQE7MCF4

بيان الآديان فى ميزان التبيان http://www.megaupload.com/?d=RQE7MCF4ـ  

         

http://www.megaupload.com/?d=WUIBAELC

الإعجاز العلمى بين بلاء الإهانة وأبتلاء المهانة

http://www.megaupload.com/?d=WUIBAELC

http://www.megaupload.com/?d=JICCYTVJ

الفارق بين الآيات الرحمانية والآيات الشيطانية

http://www.megaupload.com/?d=JICCYTVJ

لهيـــب الآحقـــــاد .. موروثـــات الآحفــــــاد

قريبا .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تحت الطبع

المفاجأة الكبرى .؟؟؟؟؟؟

منتـديات الموقــع

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

المفاجأة ..؟؟؟؟؟

 

لابد لليل أن ينجلى ولابد للقيد أن ينكسر

زهرة المدائن
 

المواضيع الأخيرة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 122 بتاريخ الجمعة أبريل 08, 2011 1:57 pm

كتب دونت بمداد الإعجاز العلمى فوق صفحات التاريخ

البـــيان الإعجـــازى
التبيــان الإنجــازى
البرهــان الآثبــاتى
التنــوير البلاغــى
حضــارات الغضــب

اللغـــــة المقدســــــة

 صورة الآديان
 وأبتلاء المهانة
الفارق بين الآيات الرحمانية
والآيات الشيطانية
لهيب الآحقاد..موروثات الآحفاد
الإسلام وسجود العارـ مآساة آمة
الآثـير بوابـة العالـم الآخـر
زلزال الفكر وتوابع الشك
شبكة العمالقة
الشــيطان يعــظ .؟؟؟
المنظر والمنتظر .؟؟؟
ثعبان الشيطان ـ رأس الآفعى
حقيقة أسم الشيطان ـ أبو ليس
شياطين جزر بحيرة ناصر
نون الفراعنة والقلم وما يسطرون
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

مواقع تابعة إلينا وتحت إدارتنا العلمية

موقع الباحث العلمى / سيد جمعة
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى
موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإنجازات الفرعونية والإعجازات الدينية
الإعجاز العلمى الرقمى فى القرآن
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات السماوية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات الإلهية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
إعجازات الرسالات السماوية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات الإلهية
الإعجاز العلمى الرقمى فى القرآن
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
إعجازات الرسالات الإلهية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

آية الكرسى

 

 

بســـم الله الرحمــــن الرحيـــم

 

اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ .

صدق الله العظيم

أبحاث الإعجاز العلمى المنبثقة عن منظومة نظرية ( التكامل الطبائعى )

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإسقاطات العلمية في الرسالات السماوية ( التوراة ـ الإنجيل ـ القرآن )
رشح أســـكى® جروب فى سباق أفضل 100 مجموعة عربية
 
 

 

 

 

 
 

الهيئة المصرية العالمية للإعجاز العلمى الإلهى

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

 الباحث العلمى سيد جمعة رئيس مجلس الإدارة

 الدكتور عبد الله البلتاجى ـ رئيس العلاقات الدولية العالمية

 الدكتور سعيد إبراهيم   ـ  رئيس الآشراف العام

 الدكتور محمود الجزار ـ رئيس الإشراف التاريخى القديم

 الدكتور خالد أبو الحمد ـ رئيس الإشراف التاريخى الحديث

 الدكتور عصام السعيد ـ رئيس الإشراف التاريخى العام  

 الدكتور كمال عبد القادر ـ رئيس الإعجاز الابداعى الفنى

 الآستاذ أحمد مصطفى ـ رئيس العلاقات العامة والمكاتبات

 الأستاذة وديعة عمرانى ـ رئيس الآبحاث العلمية

 الآستاذ عبود الخالدى  ـ رئيس الإعجاز العلمى القرآنى

 الآستاذ محمد يوسف جبارين ـ رئيس الإعجاز الفلكى

 الآستاذ محمد إبراهيم حسين ـ رئيس الشئون المالية

 الشيخ عبد اللطيف أبو النور ـ رئيس الشئون الدينية

 الآستاذ أحمد سعيد ـ رئيس الشئون القانونية الدولية

 الآستاذة  هبة سعيد ـ رئيس الشئون القانونية

 الآستاذ محمد رمضان شحاته ـ رئيس الشئون الآدارية  

 الآستاذ مجدى رمضان شحاته ـ رئيس الشئون الآدارية

 الآستاذ هانى محمد صفوت ـ رئيس الشئون الآدارية

 
 
 

    الإعجازات العلمية والإنجازات العملية فى حياة نبى الله سليمان ( عالم الجن )

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 661
    تاريخ التسجيل : 13/02/2008

    الإعجازات العلمية والإنجازات العملية فى حياة نبى الله سليمان ( عالم الجن )

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 19, 2008 10:23 pm

    الإعجاز العلمى للجان

    e( وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا ) الكهف 50 .. من تلك النقطة كانت البداية بين ثالث مخلوقات الله تعالى ( الجن ) وعلى رأسهم إبليس وبين الإنس وعلى رأسهم آدم u ومنذ تلك اللحظة كانت المناظرة المشهودة بين الله تعالى وإبليس وما ترتب عليها المعاهدة الشهيرة e ( قَالَ يَا إبليس مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ العالين، قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ) سورة ص-75 : 76 e ( قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ ) الأعراف 13 e ( قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ، وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ) سورة ص –77، 78 e ( "قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ، قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ،إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ،قَالَ فَبِعِزَّتِك لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ )سورة ص–79: 84 e ( قَالَ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ،قَالَ إِنَّكَ مِنَ المُنظَرِينَ،قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ،ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ،قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُومًا مَّدْحُورًا لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِين) الأعراف 14: 18 e ( قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إَلاَّ قَلِيلاً ) الإسراء–62 وأخيرا جاءالقرار الإلهى القاطع لقبول التحدي e ( قَالَ اذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَآؤُكُمْ جَزَاء مَّوْفُورًا، وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا ) الإسراء 63 : 64 ..ومن ثم لم يفرح بنى الإنس بمجيئهم وسط هذا الآستنكار والتهكم والآستهجان والوعيد والآنتقام كما فرح الملائكة والقرناء والجن من قبل عند مجيئهم . !!!

    ومن هنا تولد العداء بين بنى ( الجن ) وبين أول الإنس قبل أن تتوالد ذريته.

    وقد خلق الله ( الجن ) من لهيب النار eوَخَلَقَ الْجَانَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّارٍ ) الرحمن 15 .. ومعنى ( الجن ) الداخل الآتى أو المقبل .

    ورغم كون أساس خلقتهم من نار إلا أنه قد تداخل فيهم الآربعة طبائع .. فالنار مرتكزة على التراب ( الطابع الترابى ) والنار تشتعل من خلال الهواء ( الطابع الهوائى ) ودمج النار بالهواء يتخللها البخار ( الطابع المائى ) .. ولذلك – كما الملائكة والقرناء – فهناك جان ترابيون وجان ناريون وجان هوائيون وجان مائيون ، وبالتالى يوزعون طبقا لتكوينهم الخاص .

    ( 1 ) رغم أن السمة العامة للجان يعيشون على غير هدى ورضوان إلا أن هناك البعض منهم يعيشون آمنين بالله وكتبه ورسالاته ورسله وأنبياءه وقد بعث الله تعالى فيهم رسلا منهم e ( يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُواْ شَهِدْنَا عَلَى أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَافِرِينَ ) الأنعام 130 .. ونلاحظ هنا أسبقية التقادم فى الجن عن الإنسe ( وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ )

    الآعراف 179 .. ونلاحظ هنا أسبقية التقادم آيضا ولكن مع وجود كلمة

    ( وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا ) فمثلهم مثلالإنس هناك ( قليلا ) منهم الذين سوف يدخلون ( الجنة ) بالتالى لايدخل الجنة سوى المؤمنين .

    ( 2 ) كما الملائكة أولى أجنحة ومثنى وثلاث ورباع وكما القرناء عمالقة وأقزام كما الجن أيضا يخرقون السحاب طولا وأقزام – هذا بخلاف قدرة التحول - ولكونهم مثل الملائكة والقرناء لم يمتلكوا ( التسخير ) فهم أيضا يقعون تحت طائلة ( الأسماء ) المحكومين بها .
    ( 3 ) يمتلك ( الجان ) قدرة التزاوج والإنجاب شأنهم شأن القرناء بيد أن لكون ( القرناء ) هالات مسخ بلا أجساد فلم يتم إلتقاء جنسى بينهما ، وبما أن للإنسيين أجساد ويتزاوجون شأنهم شأن ( الجان ) فقد أفلح شياطين الجن من الممارسة الجنسية مع شياطين الإنس ونجم عن ذلك جنس ممسوخ يمتلك القدرتين الإنسية والجنية ويعيش حياة الجنسين معاe (وَيَوْمَ يِحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُم مِّنَ الإِنسِ وَقَالَ أَوْلِيَآؤُهُم مِّنَ الإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِيَ أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَليمٌ ) الآنعام 128 .. وهذا الجنس الممسوخ عرف علانية وشاع أمره فى العصور الوسطى وأطلق عليهم (( مصاصوا الدماء )) وهم مازالوا يعيشون حتى وقتنا هذا .. وكما أن للمعاشرة الجنسية شطحات غير منطقية وهى ماتعرف بالشذوذ ، كما أن بين بنى ( الجن ) وبنى ( الإنس ) ماهم مصابون بذلك الشواذ ، وهناك من بين بنى ( الجن ) من هم بارعون فى أستقطاب غوانى الجن من الرجال وغانيات الجن من النساء إلى شياطين الإنس ليستمتعوا بعضهم ببعض ، ويطلق على هؤلاء المستقطابون لقب ( قوادين )وهو مايعرف بينهم بقواد الجن أشبه بالشياطين قوادين الإنس ( 4 ) بالنسبة لطبيعة الجن وعوالمهم فهم يعيشون حياة العصور الوسطى شكلا وموضوعا بلا تغيير ( كما طبيعته القديمة وكأنه لم يندثر من قبل ) وكأنه هو ( عالمهم الثابت ) الذى لايبدل ولا يتغير ، ومن يتخيل أنهم يسكنون ( باطن ) الآرض التى يطلق عليها السفليات فهو على خطأ فادح ، إذ أن الجن ينقسمون طوائف طبقا لتكويناتهم البيوليجية والميتافيزيقية والسيكولوجية ، فمنهم الغيلان والآرهاطات وهؤلاء عمالقة للغاية وأجسادهم الطبيعية أشبه بغوريلا هونج كونج ، ومنهم الجبابرة وهم سكان الجبال وأجسادهم الطبيعية أشبه بالوحوش الضارية فى العصور الحجرية ، ومنهم سكان الآماكن الخربة والخالية من السكان الإنسيين وهؤلاء أشد ضراوة وشراسة على بنى الإنس وأجسادهم الطبيعية تشبه إلى حد كبير سكان الجبال وإن كانوا أقل حجما منهم ، ومنهم

    Admin
    Admin

    المساهمات : 661
    تاريخ التسجيل : 13/02/2008

    تابع ماسبق أعلاه

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 19, 2008 10:25 pm



    ) ماهم مصابون بذلك الشواذ ، وهناك من بين بنى ( الجن ) من هم بارعون فى أستقطاب غوانى الجن من الرجال وغانيات الجن من النساء إلى شياطين الإنس ليستمتعوا بعضهم ببعض ، ويطلق على هؤلاء المستقطابون لقب ( قوادين )وهو مايعرف بينهم بقواد الجن أشبه بالشياطين قوادين الإنس ( 4 ) بالنسبة لطبيعة الجن وعوالمهم فهم يعيشون حياة العصور الوسطى شكلا وموضوعا بلا تغيير ( كما طبيعته القديمة وكأنه لم يندثر من قبل ) وكأنه هو ( عالمهم الثابت ) الذى لايبدل ولا يتغير ، ومن يتخيل أنهم يسكنون ( باطن ) الآرض التى يطلق عليها السفليات فهو على خطأ فادح ، إذ أن الجن ينقسمون طوائف طبقا لتكويناتهم البيوليجية والميتافيزيقية والسيكولوجية ، فمنهم الغيلان والآرهاطات وهؤلاء عمالقة للغاية وأجسادهم الطبيعية أشبه بغوريلا هونج كونج ، ومنهم الجبابرة وهم سكان الجبال وأجسادهم الطبيعية أشبه بالوحوش الضارية فى العصور الحجرية ، ومنهم سكان الآماكن الخربة والخالية من السكان الإنسيين وهؤلاء أشد ضراوة وشراسة على بنى الإنس وأجسادهم الطبيعية تشبه إلى حد كبير سكان الجبال وإن كانوا أقل حجما منهم ، ومنهم

    (10) ولخاصية تحضير أفراد من بنى( الجن ) سواء إن كانوا رجالا أونساء

    فهذا الوضع أشبة بمن يجمع السالب والموجب معا ، بالتالى لابد من أن يتوالد إنفجار يستحيل أن يخرج منه سالما ، لأنه من السهولة أستحضار البعض منهم عن طريق عدد أسمه الشخصى ولكن الآصعب أن الآجتماع بالجان لن ينفصل لآنه أجتماع الحاجة والآحتياج فالإنسى إذا أستقدم أحد ذكور الجان فهو يكون فى أشد الحاجة والآحتياج إليه وغالبا فى الدرجة الآولى يكون الموضوع متعلق بالمادة والثروات التى توهم الحصول عليها ، وهنا يفاجئ بالمتناقضات وما عليه سوى الطاعة وتقديم التنازلات وأخيرا يضيع جهده وإيمانه ودنياه وأخراه من أجل شروة نقير .. أما إذا كان الإنسى قد يستقدم أحدى إناث الجان فإن الموضوع غالبا متعلق بثروات الممالك والشهوات ، وهنا وآسفاه يفاجئ آيضا

    باللوغريتمات وما عليه سوى الطاعة وتقديم التنازلات وأخيرا يضيع وسط شهوات لا تنتهى أطلاقا وأبدا فيخسر صحته فى ديناه ويخسر الرحمة فى أخراه e ( هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَن تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ ، تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ ) الشعراء 221 : 222 .. أما الذين يهرعون وراء سراب الجان من أجل الحصول على الآموال الطائلة والثروات فهم واهمون لآن بنى الجن لو كانوا يعطون الثروات الواقفين عليهم لكانوا من باب أولى أن يعطوها لمن يعشقونهم من ذكور وإناث الإنس ، لآنه هناك وحتى وقتنا هذا توجد من نساء الإنس ممن يعشقونها من رجال الجن .. وهناك من رجال الإنس ممن تعشقهن إناث الجن وأتحدى أن يكون أحدا منهما قد تحصل على مقدار أنملة من تلك الثروات المزعومة رغم تواجدها بينهم ، والسبب أن مقدار الجنى بين قومه يكون تقييما بما لديه من ثروات وأن الإنسى إذا تحصل عليها لن يكون فى أحتياج لهم نهائيا .. لذلك فإن الذين يرتدون مسوح الملائكة ويدعون علم الله فى جلب الآموال إنما يدعون نصبا وأحتيالا بأن لديهم القدرة على تنزيل الآموال ، فإن كانت لهم تلك القدرة فلما لا يستغلونها لآنفسهم ويصبحون فى ثوان من آباطرة أغنى أغنياء العالم e ( وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَّرِيدٍ ) الحج – 3 .. ولكن للآسف مازال هناك الكثير ممن ينساقون وراء أطماعهم فيلغون عقولهم ويعيشون الوهم حالمين بالمليارات e ( وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنَا أَرِنَا الَّذَيْنِ أَضَلَّانَا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا لِيَكُونَا مِنَ الْأَسْفَلِينَ ) فصلت 29 .. ورغما عن هذا فهناك بعض من الجان يفعلون ذلك ولكن عن طريق السرقة تحت ستار كلمة التنزيل .. بيد أن تلك السرقة لها شروط الكفر والعياذ بالله وأن يكونوا أولياءه ويكون هو من التابعين وليس كما يدعى النصابون أن المتطلبات ( الزئبق الآحمر ) e (وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا ) النساء 119 ** بيد أن هناك شخصا واحدا - بإرادة من الله تعالى - أستطاع أن يتصدى

    لهذا الجنس المخلوق تسخيرا وحكما فأرعبهم سنوات طوال لن ينسوها أطلاقا

    وهو نبى الله سليمان بن داود u .

    نبى الله سليمان وعالم الجن

    رعى الله تعالى نبيه سليمان كما رعى كافة أنبياءه ورسله منذ أن كانوا نطفة فى أرحام أمهاتهم e (وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ) سورة ص -30 ..إذ أن الأوابين هم خلائق الله المختارون والممهدون لكافة رسالاته

    ورد فى التوراة ( أخبار الآيام الآول ) الآصحاح التاسع والعشرون: .....
    ( يارب إله إبراهيم وإسحق وإسرائيل آبائنا أحفظ هذه إلى الآبد فى قصور أفكار قلوب شعبك وأعد قلوبهم نحوك ، وأما سليمان أبنى فأعطه قلبا كاملا ليحفظ وصاياك شهاداتك وفرائضك وليعمل الجميع وليبنى الهيكل الذى هيأت له ، ثم قال داود لكل الجماعة باركوا الرب إلهكم . فبارك كل الجماعة الرب إله آبائهم وخروا سجدا للرب والملك ، وذبحوا للرب ذبائح وأصعدوا محرقات

    Admin
    Admin

    المساهمات : 661
    تاريخ التسجيل : 13/02/2008

    تابع ماسبق أعلاه

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 19, 2008 10:28 pm

    للرب فى غد ذلك اليوم ألف ثور وألف كبش وألف خروف مع سكائبها وذبائح كثيرة لبنى إسرائيل ، وأكلوا وشربوا أمام الرب فى ذلك اليوم بفرح عظيم . وملكوا سليمان بن داود ومسحوه للرب رئيسا وصادوق كاهنا ، وجلس سليمان على كرسى الرب ملكا مكان داود أبيه ونجح وأطاعه كل إسرائيل ، وجميع الرؤساء والآبطال وجميع أولاد الملك داود أيضا خضعوا لسليمان الملك ، وعظم الرب سليمان جدا فى أعين جميع إسرائيل . وجعل عليه جلالا

    ملكيا لم يكن على ملك قبله فى إسرائيل ) 19 : 26

    وكما أفردت التوراة تفاصيل ذلك اليوم المشهود ، كما عبر عنه الخالق الآعظم

    يقول الله تعالى فى قرآنه العظيم سورة ( ص ) – 34

    e ( وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ ) النمل 16 .

    من هذا المنطلق القدسى والآرادة الإلهية تملك نبى الله تعالى سليمان بن داود u عرش إسرائيل ، ومعه تملك رؤى ورؤيا أعظم الهبات الإلهية العظمى من ( العلم الإلهى ) والحكمة اللاهوتية، فصار حكمه نابعا من قدسيات الله تعالىe ( فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ ) الآنبياء 79 .. من نقطة العلم الإلهى أنطلق نبى الله سليمان بن داود u إلى رحاب العظمة الربانية فى أمتلاكه لذلك العلم الآعظم .. بيد أنه فى تلك اللحظة كان الله تعالى يعد العدة لأمتحان عبده الآواب فى مادة ( الفتنة والغواية ) . !!.. ومادة ( الندم والرجوع إلى الحق والفضيلة ) e ( إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ ، فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ ، رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ ، وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَدًا ثُمَّ أَنَابَ ) سورة ص – 30 : 34 .. وهكذا سقط نبى الله فى فخ الغواية وشرك الفتنة ( حكمة الله تعالى ) كما سقط آبوه من قبل e ( وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الْأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ ، إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ ، وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَّهُ أَوَّابٌ ، وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ ، وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ،وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ ، إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لَا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُم بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاء الصِّرَاطِ ، إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ ، قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنْ الْخُلَطَاء لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَّا هُمْ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ ، فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ ، يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ ) سورة ص – 17 : 26 .. بيد أنه كما سقطا الآوابان فى مادة ( الفتنة والغواية ) فقد نجحا الآثنين فى مادة ( الندم والرجوع إلى الحق والفضيلة ) وبالتالى كان على الله تعالى ( الغفور الرحيم ) أن يرجح نتائج أحدى ( المادتين ) فضم صوته الحق إلى الحق والفضيلة . هنا لم يجد نبى الله وعليم حكمته سليمان بن داود u بدا سوى الأتجاه إلى الله تعالى متضرعا : ...... e ( قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ ) سورة ص – 35 ..( قد أعطيتك حكمة ومعرفة وأعطيتك غنى وأموالا وكرامة ولم يكن مثلها للملوك الذين قبلك ولا يكون مثلها لمن بعدك ) أخبار الآيام الثانى – الآصحاح الآول – 12.. فكانت العطية الإنفرادية الكبرى والهبة الوحدانية العظمى التى لم يحظى بها سواه e(فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاء حَيْثُ أَصَابَ وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاء وَغَوَّاصٍ،وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ ، هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ،وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ ) سورة ص – 36 : 40 .. هكذا وهب الله تعالى إلى نبيه الآواب هبة أمتلاك ( وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاء وَغَوَّاصٍ ) .. !!! .. كما وهب إليه ( آخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ ) .. !!!

    *** فما هى حكمة الله تعالى فى أمتلاك نبيه سليمان بن دواد u لهذه النوعية الكرهية من الجنس ( الجنى الشيطانى ) الموعودين دوما بجهنم . ؟؟ ** هل هو غضب من الله تعالى على نبيه الآواب . ؟؟؟

    بيد أن الله تعالى قال ( هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ ) من الواضح هنا أن الله تعالى ليس بغاضب ، بل أنه أعاد الكرة لزيادة تأكيد الشكر والحسن ( وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ ) بالتالى فهذا العطاء ناجم عن رضى وحبور . !!!

    ** هل هو غضب من الله تعالى على جنس الجن الشيطانى . ؟؟؟
    وإذا كانت تلك رؤى الله تعالى فقد وعدهم عز وجل بجهنم وأعد لهم مثواهم فى

    Admin
    Admin

    المساهمات : 661
    تاريخ التسجيل : 13/02/2008

    تابع ماسبق أعلاه

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 19, 2008 10:29 pm

    وإذا كانت تلك رؤى الله تعالى فقد وعدهم عز وجل بجهنم وأعد لهم مثواهم فى الجحيم .. بمعنى أن أمر نهايتهم محتوم لارجعة ولا تغيير فيه . !! .. حتى أنه سبحانه وتعالى شكل الجحيم على أشكالهم لتزيدهم رعبا فوق عذابهم .. e ( طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُؤُوسُ الشَّيَاطِينِ ) الصافات 65 .. وأن الله تعالى يبغضهم أيما أبغاض ، فلماذا بإذنه وإرادته يجمع بينهم وبين نبيه الآواب وهم الكارهون المكرهون . ؟؟؟ .. e ( وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ ) سبأ – 12 .

    من خلال الآيات يتضح أن ( شياطين الجن ) الذين سخرهم الله تعالى لنبيه

    الآواب ذات قسمين .. قسم يعمل بأرتضاء من نفسه أبتغاء مرضاة الله وإذنه

    وهو ماجعل الله تعالى يذكر كلمة ( الجن ) بدون أن يقرنها بكلمة ( الشياطين )

    والقسم الآخر لم يكن برضاهم هذا العمل ، بل كانوا مرغمين عليه مسخرين

    رغما عن أنوفهم ومن يعصى منهم يذاق من عذاب السعير .

    فعلام يفعل الله تعالى ذلك .. ولمنفعة من . ؟؟؟

    هل من أجل أعمالهم الخارقة ..e ( يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاء مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ) سبأ 13 .. بيد أن تلك الآعمال – نحت الآصنام - من ضمن الآعمال الكريهة لله تعالى e ( وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَآئِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْاْ عَلَى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَّهُمْ قَالُواْ يَا مُوسَى اجْعَل لَّنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ ، إِنَّ هَؤُلاء مُتَبَّرٌ مَّا هُمْ فِيهِ وَبَاطِلٌ مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ) الآعراف 138 : 139 .. وبأعتراف كلى وجزئى من الله تعالى يقول .. e ( وَمِنَ الشَّيَاطِينِ مَن يَغُوصُونَ لَهُ وَيَعْمَلُونَ عَمَلًا دُونَ ذَلِكَ وَكُنَّا لَهُمْ حَافِظِينَ ) الآنبياء 82 .. فكيف يجيز الله تعالى قيامهم بأعمال ( دُونَ ذَلِكَ ) ومع ذلك هو لهم من الراعين ( وَكُنَّا لَهُمْ حَافِظِينَ ) . ؟؟؟

    *** لوغاريتم يتلخص فى سؤال لم تدونه صفحات التاريخ على مر العصور. (( علام يفعل الله سبحانه وتعالى كل تلك المتناقضات )) . ؟؟؟

    ويأتى البرهان الإلهى فى ثوب الآثبات القدسى لآجابة سؤالنا التاريخى : ....

    e ( وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ

    فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ

    إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ

    فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ)البقرة102

    *** هنا الدلالات واضحة البيان .. الآسانيد مشهرة التبيان .. الحجة تقرع الحجة لتتبلور أجابة سؤالنا التاريخى ..........

    **** هنا تأتى الآجابة أعجازا من قلب الإنجاز .............................

    مافعل الله سبحانه وتعالى ذلك إلا ليكون ( فتنة وغواية لبنى إسرائيل ) ..!!

    نبى الله سليمان وبنى إسرائيل

    *** تلك الفتنة والغواية هى ( أمتحان ) الله سبحانه وتعالى لكافة أجناس مخلوقاته جميعا ووضح ذلك منذ بدء الخليقة : ........

    عندما خلق ( آدم ) u بلا أب وبلا أم .

    عندما خلق ( حواء ) u بلا أم .

    عندما خلق ( المسيا ) u بلا آب . *** بل أن الله تعالى بذاته ونفسه أوضح معنى ومغزى ( الفتنة ) فى قوله:

    * e ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ ) الآنبياء 35 .. e ( وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ ) الآنفال 28 .. e ( وَالَّذينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ ) الآنفال 73 .. e (فَقَالُواْ عَلَى اللّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) يونس 85 .. e وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ ائْذَن لِّي وَلاَ تَفْتِنِّي أَلاَ فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُواْ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ ) التوبة 49 .. e ( وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِّلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي القُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ طُغْيَانًا كَبِيرًا ) الإسراء 60 .. e ( لَوْ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً ولأَوْضَعُواْ خِلاَلَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ ) التوبة 47 .. e ( لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِّلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ ) الحج 53 .. e ( وَإِنْ أَدْرِي لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لَّكُمْ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ ) الآنبياء 111 .. e (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ) الحج 11 .. e (إِنَّا مُرْسِلُو النَّاقَةِ فِتْنَةً لَّهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ ) القمر 27 .. ثم جاء قوله تعالى وكأنه يوجز معنى الفتنة فى بوتقة الآخنزال : e ( إنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِّلظَّالِمِينَ ) الصافات 63 .
    *** من تلك النقطة تتضح كافة الآمور العلمية فى تبيان المغزى والمراد والمعنى والمفهوم فى دلالات الفتنة وفحوى التبيان سواء( الظاهر) أو( الباطن ) e ( وَمَا أَعْجَلَكَ عَن قَوْمِكَ يَا مُوسَى ، قَالَ هُمْ أُولَاء عَلَى أَثَرِي وَعَجِلْتُ

    Admin
    Admin

    المساهمات : 661
    تاريخ التسجيل : 13/02/2008

    تابع ماسبق أعلاه

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 19, 2008 10:30 pm

    إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى ، قَالَ فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَكَ مِن بَعْدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيُّ ) طه 83 : 85 .. فقد أعتداد الله تعالى أن ( يفتن بنى إسرائيل ) ويوضع لهم الآمتحان تلو الآمتحان وهم يرسبون كل مرة . !!! .. حتى أوجز الله تعالى ذلك التعداد فى قوله تعالى e ( سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آتَيْنَاهُم مِّنْ آيَةٍ بَيِّنَةٍ وَمَن يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللّهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُ فَإِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ)البقرة 211 حتى أنه وصل الآمر إلى التوثيق الإلهى ذاتيا .. e ( لَقَدْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ

    بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ رُسُلاً كُلَّمَا جَاءهُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنْفُسُهُمْ

    فَرِيقًا كَذَّبُواْ وَفَرِيقًا يَقْتُلُونَ ) المائدة 70 .

    *** بناءا على كافة تلك الآيضاحات جعل الله تعالى نبيه سليمان بن دواد u ( فتنة وغواية لبنى إسرائيل ) : ..........

    ( 1 ) لتسخيره شياطين الجن ليقيموا له دولة الآعجاز التى لم ينشأ مثيلا لها على ظهر الخليقة ويكون قدس الآقداس – الهيكل - فتنتهم والمبانى الشاهقة والثروات الهائلة غوايتهم .

    ( 2 ) لتملكه ممالك الآرض وسر دعوة أسمه العظيم الآعظم الذى به أخضع كل جبابرة الآرض وأعتاهم شراسة .

    ( 3 )لأجباره الريح تجرى عاصفة لأرادته الذاتية وقتما يشاء لآى أمر يشاء. ( 4 ) لآخضاعه الطير ومنطق لغته فيما أراد وأبتغى .

    *** وكان ماأراد الله تعالى أن يؤتيه ومارغب سبحانه وتعالى فى تحقيقهوكان الدليل على ذلك الصرح الرهيب الذى أنشأ وأفتتن به بنى إسرائيل .

    ورد فى التوراة – أخبار الآيام الثانى - الآصحاح الثالث

    ( وشرع سليمان فى بناء بيت الرب فى أورشليم فى جبل المريا حيث تراءى لداود أبيه وحيث هيأ داود مكانا فى بيدرأرنان اليبوسى ، وشرع فى البناء فى ثانى الشهر الثانى فى السنة الرابعة لملكه ، وهذه أسسها سليمان لبناء بيت الله الطول بالذراع على القياس الآول ستون ذراعا والعرض عشرون ذراعا ، والرواق الذى قدام الطول حسب عرض البيت عشرون ذراعا وأرتفاعه مئة وعشرون وغشاه من داخل بذهب خالص ، والبيت العظيم غشاه بخشب سرو غشاه بذهب خالص وجعل عليه نخيلا وسلاسل ، ورصع البيت بحجارة كريمة للجمال ، والذهب ذهب فروايم ، وغشى البيت أخشابه وحيطانه ومصاريعه بذهب ونقش كروبيم على الحيطان ، وعمل بيت قدس الآقداس طوله حسب عرض البيت عشرون ذراعا وعرضه عشرون ذراعا وغشاه بذهب جيد ست مئة وزنه ، وكان وزن المسامير خمسين شاقلا من ذهب وغشى العلالى بذهب ، وعمل فى بيت قدس الآقداس كروبين صناعة الصياغة وغشاهما بذهب ، وأجنحة الكروبيين طولها عشرون ذراعا الجناح الواحد خمس أذرع يمس حائط البيت والجناح الآخر خمس أذرع يمس جناح الكروب الآخر ، وجناح الكروب الآخر خمس أذرع يمس حائط البيت والجناح الآخر خمس أذرع يتصل بجناح الكروب الآخر ، وأجنحة هذين الكروبيين منبسطة عشرون ذراعا وهما واقفان على أرجلهما ووجههما إلى الداخل ، وعمل الحجاب من أسمانجونى وأرجوان وقرمز وكتان وجعل عليه كروبيم ، وعمل أمام البيت عمودين طولهما خمس وثلاثون ذراعا والتاجان اللذان على رأسيهما خمس أذرع ، وعمل سلاسل كما فى المحراب وجعلها على رأسى العمودين وعمل مئة رمانة وجعلها فى السلاسل ، وأوقف العمودين أمام الهيكل واحدا على اليمين وواحداعلى اليسار ودعا أسم الآيمن باكين وأسم الآيسر بوعز)1 :17 *** هذا ماجاء فى الاصحاح الثالث من وصف يعجز عن أتمام مستحضرات أحجاره الكريمة وذهبه بنى الإنس وكنوزالآرض .. فدون شياطين الجن ماكان نبى الله سليمان بن دواد u أن يتحصل على مثقال واحد من تلك الكنوز . *** جاء فى الآصحاح الرابع تكملة لما جاء فى سابقه : .....

    ( وعمل مذبح نحاس طوله عشرون ذراعا وعرضه عشرون ذراعا وأرتفاعه

    عشرون ذراعا ، وعمل البحر مسبوكا عشر أذرع من شفته إلى شفته وكان
    مدورا مستديرا وأرتفاعه خمس أذرع وخيط ثلاثون ذراعا محيط بدائرة ، وشبه قثاء تحته مستديرا يحيط به على استدارته للذراع عشر تحيط بالبحر مستديرة والقثاء صفان قد سبكت بسبكة ، كان قائما على أثنى عشر ثورا ثلاثة متجهة إلى الشمال وثلاثة متجهة إلى الغرب وثلاثة متجهة إلى الجنوب وثلاثة متجهة إلى الشرق والبحر عليها من فوق وجميع أعجازها إلى داخل ، وغلظة شبر وشفته كعمل شفة كآس بزهر سوسن ، يأخذ ويسع ثلاثة آلاف بث ، وعمل عشر مراحض وجعل خمسا عن اليمين وخمسا عن اليسار الآغتسال فيها ، كانوا يغسلون فيها مايقربونه محرقة والبحر لكى يغتسل فيه الكهنة ، وعمل مناثر ذهب عشرا كرسمها وجعلها فى الهيكل خمسا عن اليمين وخمسا عن اليسار ، وعمل عشر موائد ووضعها فى الهيكل خمسا عن اليمين وخمسا عن اليسار وعمل مئة منضحة من ذهب ، وعمل دار

    Admin
    Admin

    المساهمات : 661
    تاريخ التسجيل : 13/02/2008

    تابع ماسبق أعلاه

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 19, 2008 10:31 pm

    الكهنة والدار العظيمة ومصاريع الدار وغشى مصاريعها بنحاس ، وجعل البحر إلى الجانب الآيمن إلى الشرق من جهة الجنوب ) 1 : 10 .

    *** هكذا كانت بعض معالم صرح الآعجاز البنائى الذى يتضح من خلال أمكانات بناءه أنه ليس بناءا أعتياديا أو أنه يماثل قصور الآباطرة وآيوانات الآساطين، بل هو يتعدى ذلك بمراحل أعجازية إنجازية تفوق الوصف والخيال

    وما يستطيع بنى الإنس الآتيان بالخيال .

    ** وأستكمالا للصرح الهندسى الذى يفوق الوصف والخيال جاء فى التوراة

    أخبار الآيام الثانى – الآصحاح الرابع .

    ( وعمل سليمان الآنية التى لبيت الله ومذبح الذهب والموائد وعليها خبز الوجوه والمنائر وسرجها لتتقد حسب المرسوم أمام البحر من ذهب خالص ، والآزهار والسرج والملاقط من ذهب ، وهو ذهب كامل ، والمقاص والمناضح والصحون والمجامر من ذهب خالص ، وباب البيت ومصاريعه الداخلية لقدس الآقداس ومصاريع بيت الهيكل من ذهب ) 18 : 23

    *** وبعد أن أنهى نبى الله سليمان بن دواد u بناء الصرح الخيالى المعجزة وملؤه بكل ماهو غال ونفيس فى زمن قياسى يفوق قدرات كافة العاملين الإنس ، هام بنى إسرائيل زهوا وخيلاءا وكان ماأراده الله تعالى فى تحقيق ( الفتنة والغواية ) .

    ورد فى التوراة – اخبار الآيام الثانى – الآصحاح الخامس

    ( وكمل جميع العمل الذى عمله سليمان لبيت الرب . وأدخل سليمان أقداس داود آبيه ، والفضة والذهب وجميع الآنية جعلها فى خزائن بيت الله ، حينئذ جمع سليمان شيوخ إسرائيل وكل رؤوس الآسباط رؤساء الآباء لبنى إسرائيل إلى أورشليم لإصعاد تابوت عهد الرب من مدينة داود. هى صهيون . فأجتمع إلى الملك جميع رجال إسرائيل فى المعبد الذى فى الشهر السابع ، وجاء جميع شيوخ إسرائيل وحمل اللاويين التابوت ، وأصعدوا التابوت وخيمة الآجتماع مع جميع آنية القدس التى فى الخيمة أصعدها الكهنة واللاويون ، والملك سليمان وكل جماعة إسرائيل المجتمعين إليه أمام التابوت كانوا يذبحون غنما وبقرا مالا يحصى ولا يعد من الكثرة ) 1 : 8

    *** وبعد أن أنفض الآجتماع التى واكبته أعظم الصلوات فى قدس الآقداس

    أمام التابوت الذى يحوى أسفار آدم u وألواح اللاهوت الإلهى الآعظم التى كانت بحوزة نوح u وترانيم داود u أعلن نبى الله سليمان بن دواد u رجوع شعب بنى إسرائيل عن كافة خطاياه والتوبة إلى الله تعالى بأعتبارهم شعب الله المختار وقيام أرض الميعاد على الخير والصلاح .

    *** وهنا ظهرت الحقيقة على لسان الله الرب الآعظم بذاته ونفسه : ......

    ( وتراءى الرب لسليمان ليلا وقال له . قد سمعت صلاتك وأخترت هذا المكان لى بيت ذبيحة ، إن أغلقت السماء ولم يكن مطر ,وإن أمرت الجراد أم يأكل الآرض وإن أرسلت وبا على شعبى ، فإذا تواضع شعبى الذين دعى أسمى عليهم وصلوا وطلبوا وجهى "ورجعوا عن طرقهم الردية " فإننى أسمع من السماء وأغفر خطيتهم وأبرى أرضهم ، الآن عيناى تكونان مفتوحتين وآذناى مصغيتين إلى صلوة هذا المكان ، والآن قد أخترت وقدست هذا البيت ليكون أسمى فيه إلى الآبد وتكون عيناى وقلبى هناك كل الآيام ، وأنت إن سلكت أمامى كما سلك داود آبوك وعملت حسب كل ما أمرتك به وحفظت فرائضى وأحكامى ، فإنى أثبت كرسى ملكك كما عاهدت داود آباك قائلا لا يعدم لك رجل يتسلط على إسرائيل ، ولكن إن أنقلبتم وتركتم فرائضى ووصاياى التى جعلتها أمامكم وذهبتم وعبدتم آلهة اخرى وسجدتم لها ، فإنى أقلعهم من أرضى التى أعطيتهم إياها وهذا البيت الذى قدسته لاسمى أطرحه من أمامى " وأجعله مثلا وهزأة فى جميع الشعوب " ) أخبار الآيام الثانى – الآصحاح السابع – 12 : 20

    *** وهكذا آتت الآجوبة الشافية من قبل الله تعالى ردا على سؤالنا التاريخى

    (( علام يفعل الله سبحانه وتعالى كل تلك المتناقضات )) . ؟؟؟

    **** هنا تأتى الآجابة أعجازا من قلب الإنجاز .............................

    مافعل الله سبحانه وتعالى ذلك إلا ليكون ( فتنة وغواية لبنى إسرائيل ) ..!!

    وكانت النتيجة من قلب سياق الحديث القدسى ( وأجعله مثلا وهزأة فى جميع الشعوب ) فحقا وصدقا جعل الله تعالى شعب بنى إسرائيل الذين سقطوا فى أمتحان الفتنة والغواية عن جدارة ( مثلا ) للرعب والهلع الذين يعيشونه ليل نهار ، ثم ( هزأة ) لكل سفاحاتهم وشطحاتهم التى دوما يلازمهما الفشل .!! وهاهم الآن أمامنا وأمام كافة العالمين يعيشون دولة الرعب والكراهية . !!

    نبى الله سليمان والبسملة

    لإنفراد النبىسليمان بن دواد u بدعوة البسملة( بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ )

    كان له أثر التعجب لدى أمة الإسلام فى كيفية تعريفه لها قبل نزول القرآن .

    Admin
    Admin

    المساهمات : 661
    تاريخ التسجيل : 13/02/2008

    تابع ماسبق أعلاه

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 19, 2008 10:32 pm

    وإن كنا أفردنا ذلك ايضاحا فيما مضى.. بيد أنه لا يسعنا الموقف الحالى سوى فتح هذا الباب ثانيا ليكون الآكتمالية الكبرى لنبى الله سليمان بن دواد u .

    *** عندما أوضحنا سابقا بيان البسملة ( بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ) التى جاء تبيانها (التكرارى الآوحد) فى سورة النمل – آية 30 جاء قول الله تعالى في سورة النمل – آية 28 : 3 e ( اذْهَب بِّكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ ،قَالَتْ يَا أَيُّهَا المَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ، إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ ) a .. تلك الآيات هى فحوى كتيبات نبي الله سليمان بن داود u والتي كان يرسلهم لأباطرة وملوك وأمراء البلاد والقبائل والعشاير فى أخضاعهم لسلطانه، وما كانت تصل تلك الرسالة لصاحبها المرسلة إليه إلا أجاب وخضع في التو واللحظة ، كما أستعملها أيضا في خضوع العديد من قبائل (الجن) العتاة من الغيلان والعمالقة والارهاطات، وكانت معاني تلك الآيات القرآنية من نصيب الملكة (بلقيس) صاحبة (سبأ) الفيحاء وصاحبة (العرش) العظيم الذيآتى به خطفا (آصف بن برخيا) في لمح البصر . !! وكما أعتدنا دوما وأبدا نبسط حروف الآيات ليتم حذف المكرر والإبقاء على الأصول ( ا ذ هـ ب ك ت ى ف ل ق م ث و ع ن ظ ر ج س ح )


    الطابع الناري

    الطابع الترابي

    الطابع الهوائي

    الطابع المائي


    ا ب ق ع

    ذ ت ظ ر

    ه و ج ح

    م ن س ل

    ف ى ث

    ك ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    الطابع الناري

    الطابع الترابي

    الطابع الهوائي

    الطابع المائي


    ا ب ق ع

    ه ت ظ ر

    م و ج

    ن س

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    46 458 1063 270

    10 17 10 9

    1 + 8 1 + 9

    9 10

    9 1
    وباليقين المدمغ بالبرهان العملي طبقا للأصل العلمي يطالعنا الرقم الأصولى ( 9 ) من خلال أتحاد عنصرى ( النار والتراب ) والرقم الكمالى ( 1 ) من خلال أتحاد عنصرى ( الهواء والماء ) بالمستخرج (الباطن) التابع له : ...

    Admin
    Admin

    المساهمات : 661
    تاريخ التسجيل : 13/02/2008

    تابع ماسبق أعلاه

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 19, 2008 10:32 pm

    ( جس منق هت أبوظ رع ) إجمالي عدده = 1837 *** ولتبيان واقع حقيقة هذا الآسم المستخرج نعود إلى خزينة الله تعالى ومستودع أسراره .. نعود إلى القرآن الكريم حيث البيان العملى والتبيان العلمى ظاهرا وباطنا يوضحان آسلوب الله تعالى ومعيار تقنيته العلمية .

    يقول الله تعالى فى سورة هود – آية 82 :83 e ( فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُود ٍ، مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ ) a .. توضح تلك الآيات مصداقية الله تعالى فى تحذيره لبنى الكفر والضلال فى رجوعهم للحق والفضيلة .. فعندما فاض الكيل بنبى الله لوط u فى أصلاح بنى قومه أرسل إليهم الله تعالى إنذاره وعندما لم يستجيبوا جاء أمره المسبوق .

    يقول الله تعالى فى سورة طه – آية 97 e ( قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي

    الْحَيَاةِ أَن تَقُولَ لَا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَّنْ تُخْلَفَهُ وَانظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَّنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا ) a .. توضح تلك الآياتجزاء الخروج عن طاعة الله ورفض الخضوع لمشيئته عندما قام السامرى بأخذ قبضة من تراب أثر الرسول وقام بعمل عجل له خوار . يقول الله تعالى فى سورة التوبة - آية 128 : 129 e( لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُلْ حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ) توضح تلك الآيات الوقوف على قيامة الرسول محمد بن عبد الله r من قلب بنى قومه آصولا وحياة وتاريخ ، ومن ثم يكون متعارفا عليهم وليس غريبا مجهول الهوية بين مجتمعهم فإن لبوا النداء لحرصه عليهم كان عليهم حنونا رؤوما ، وإن رفضوا وتنصلوا فإن لله الآمر من قبل ومن بعد .

    *** من خلال تبيان المقاطع الثلاثة السابقين يتضح ربط المعنى ( الظاهر ) ببعضهم البعض وربطهم جميعا بدعوة نبى الله سليمان بن داود u .

    *** من خلال ذلك الربط الجماعى البيانى ( ظاهرا ) يتضح تبيانا ربطهم

    جميعا (باطنا) وإن الآسم المستخرج من دعوة نبى الله سليمان بن داود u

    (جس منق هت أبوظ رع ) إجمالي عدده = 1837

    هو ذاته ونفسه وعدده الآجمالى الذى يستخرج منهم جميعا ، ومن هذا المنطلق يتضح لنا القيمة الفعلية ( العملية ) لنبى الله سليمان بن داودu.

    *** أما عن القيمة ( العلمية ) لتلك الدعوة الشهيرة فهى عائدة أصلا لمفهوم ومضمون البسملة ( بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ) علميا وعمليا .

    نبى الله سليمان وشفرة علم اللاهوت

    إن من يقف على شفرة علم اللاهوت الإلهى الآعظم ، فقد وقف على سر علوم الله تعالى الربانية ، وبالتالى لم يتخذ نبى الله سليمان بن داودu البسملة كأسم فرضى ( بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ) أعتباطا ودون أن يكون قد وقف على حقيقتها ( علميا ) و ( عمليا ) .

    *** لذلك يجب أن نخضع البسملة ( بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ) لمنظومة قواعد نظريتنا ( التكامل الطبائعى ) لتبيان وقائعها ظاهرا وباطنا .
    ومن ثم نبسط حروف الآية أحرف مفرقة لنتبقى على الآصول ونحذف المكرر ( ب س م ا ل هـ ر ح ن ى )


    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى

    1 ب س ل

    م ن ر

    ه ى ح

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    وبالتأمل فى الحروف المعروضة لا نجد أحدهما مرتبطا أجزاءا طبائعية ،

    وكأنهم تواجدوا ليختلفوا . !! .. فما هو الداعى وراء تواجدهم . ؟؟؟

    *** بيد أننا لو تم تجميع حروفهم أرقاما لكان هناك رأيا أخر . !!!

    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى

    1 = 1 ب = 2 س = 60 ل = 30

    م = 40 ن = 50 ر = 200

    ه = 5 ى = 10 ح = 8

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    46 62 60 238

    10 8 6 13

    1 8 6 4

    + +

    9 10

    9 1

    وبظهور الرقم الآصولى ( 9 ) من خلال توأمة الطابعين النارى والترابى ..

    Admin
    Admin

    المساهمات : 661
    تاريخ التسجيل : 13/02/2008

    تابع ماسبق أعلاه

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 19, 2008 10:33 pm

    وبظهور الرقم الكمالى ( 1 ) من خلال توأمة الطابعين الهوائى والمائى ..

    يتضح أن الحروف الموضوعة هى بيان ( علمى ) وتبيان ( عملى ) لحقيقة الميزان الطبائعى فى أن تلك الحروف ( العشرة ) هى الميزان الآعظم للكون لآنه مهما جمعت من حروف أخرى فلن تعطى ذات المعيار التقنى .!!!

    *** بيد أن الله تعالى وضعهم كما هم كذلك ليكونوا ( الظاهر ) المستعمل

    والمستهلك فى حفظ ( القرآن الكريم ) والخضوع إلى قدسيته ، كما كان

    الملوك تخضع لدعوة لنبى الله سليمان بن داود u.

    *** أما ( الباطن ) الخفى فى هذا الشأن فهو الآعجاز العلمى لسر الله تعالى فى القرآن .. أو كما يطلقون عليه فى الآونة الآخيرة ( شفرة القرآن ) وهم فى الحقيقة أبعد مايكونون من حقيقة الوقوف على العلم الإلهى اللاهوتى .!!! نبى الله سليمان وشفرة القرآن

    لم يغلظ الله تعالى بعظيم قسم أقسمه في القرآن العظيم سوى في قوله تعالى في سورة الحاقة– آية 75 : 76

    e ( فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ،وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ ) a بينما الأقسام الأخرى كالآتي:.........

    e "فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ،الْجَوَارِ الْكُنَّسِ، وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ، وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ " a سورة التكوير– آية 15 :18

    e "فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ، وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ، وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ" a - سورة الانشقاق– آية 16 :18

    e "فَلَا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ إِنَّا لَقَادِرُونَ " a - سورة المعارج – آية 40

    e "فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ، وَمَا لَا تُبْصِرُونَ" a – سورة الحاقة – آية 38، 39

    يتبين لنا من (ظاهر) الأقسام المذكورة : ...........

    ( 1 ) إلتصاق صفة المظاهر الكونية لكافة معانيها اللفظية .

    ( 2 ) تحديد السمة العامة للخالق الأعظم وربطها بكافة عوامل الرؤيا لظواهر التكوين والرؤى لبواطن التكوير .

    ( 3 ) إضفاء صفة الدمار على أسماء السور المتواجد بهم الآيات .

    ( 4 ) أغلظ الآقسام الخمسة هو القسم الآول .

    *** لذلك لا نجد بدا سوى أخضاع هذا القسم الآعظم الذى يعد من خلال كافة كلمات وآيات ونصوص السور جميعا أنه : …………. ( أغلظ قسم أقسمه الله فى القرآن ) لمنظومة قواعد نظريتنا لتبيان حقيقة بيانه ..

    ( فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ،وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ )
    نبسط حروف الآيات لنبقى على الأصول ومن ثم نحذف المكرر :............. ( ف ل ا ق س م ب و ع ن ج هـ ت ظ ى )


    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى

    ف ب ق ل

    ا ن س ع

    م و ج

    ه ت ظ

    ى

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    من خلال تأمل الحروف المعروضة أمامنا يتبين عدم ربط الحروف أجزاءا طبائعية ، ومن هنا يتبين صدق ماأوردناه سابقا فى أن حروف ( البسملة ) لن تتكرر تطابقاتهم عدديا رغم عدم تطابقهم طبائعيا وإنما تلك الحروف قد وضعها الله تعالى لتكون ميزان الكون الآعظم وهى أصل الميزان الطبائعى .

    *** ولتبيان الواقع العملى لمصداقية بياننا العلمى هو أن : .....

    ( نربط بين البسملة وبين القسم الآعظم )

    *** ولتبيان أيضاح ذلك الربط وأظهار مصداقيته علميا وعمليا فإن أى لوغاريتم فى ( القرآن الكريم ) يكون سره الآكبر وشفرته العظمى هو قسم الله الآعظم ( فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ،وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ ) .

    *** ولآيضاح ذلك ( التبيان الآعجازى ) بيانا مشهودا أمام العالمين على ظهر الخليقة وأمام علماء الآديان والباحثين فى سر الشفرات القدسية وفقهاء الديانات الثلاثة والمجلس الآعلى للبحوث الإسلامية ومجمع البحوث الإسلامية والمجلس الآعلى للآعجاز القرآنى ومحفل الآزهر الشريف ومفتى الديار المصرية د0 على جمعة وكافة دارسين علم اللاهوت والمهتمين بالآعجازات الدينية من خلال نصوص الله تعالى القدسية ..

    ( 1 ) يتم دمج الحروف الأصولية للبسملة والحروف الآصولية للقسم العظيم

    ( ب س م ا ل هـ ر ح ن ى)( ف ل ا ق س م ب و ع ن ج هـ ت ظ ى )

    ( 2 ) يتم طبقا لمنظومة قواعد نظريتنا حذف المكرر من الحروف والآبقاء على الآصول : ... ( م ب س ل ا ن ق ر ه ى ج ح ف و ظ ع ت )

    Admin
    Admin

    المساهمات : 661
    تاريخ التسجيل : 13/02/2008

    تابع ماسبق أعلاه

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 19, 2008 10:34 pm

    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى

    ف ب ق ل

    ا ن س ع

    م و ج ر

    ه ت ظ ح

    ى

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ونوائم الحروف أجزاءا طبائعية ومن لم يتوائم يحذف تلقائيا من جراء نفسه .

    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى

    ا ب ق ع

    م ن س ر

    ه و ج

    ت ظ

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    46 458 1063 270

    10 17 10 9

    1 8 1 9

    + +

    9 10

    9 1

    وبظهور الرقم الآصولى ( 9 ) من خلال توأمة الطابعين النارى والترابى ..

    وبظهور الرقم الكمالى ( 1 ) من خلال توأمة الطابعين الهوائى والمائى ..

    يكتمل أمامنا أجزاءا طبائعية الآسم ( الباطن ) ساكن أغوار الحروف المتوحدة

    (( جس منق هت أبوظ رع )) إجمالي عدده = 1837

    وهو ذات ونفس الآسم شكلا وموضوعا الذى أستعمله سليمان بن داودu

    e ( اذْهَب بِّكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ ،قَالَتْ يَا أَيُّهَا المَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ، إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ ) النمل 128 : 129

    *** إن بدمج حروف البسملة ( بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ) وحروف القسم الآعظم ( فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ،وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ ) قد نتج عنه أكتمالية تبيان السر الآعظم فى التكوين والنشأة وحفظ الكون بميزان البسملة وربط مداراته من خلال القسم الآعظم ، بمعنى أن ذلك الاندماج المطلق بين البسملة ومواقع النجوم والذي دون دمج أحدهما بالآخر ما كانت تكتمل لهما طبيعة تواجدية .. أن العلاقة بين الاثنين هى علاقة مدارية خاصة بالنجوم ومواقعها بالأرض والتكوين الملاحق وهذا يعنى أن سر البسملة هو كونها الميزان الطبائعي للتكوين الكوني من نار وتراب وهواء وماء .. بمعنى أنها الأصل ورمانة الميزان والمؤشر الحساس ودونها لا يستقيم للكون فعاليات عناصره الأربع والدليل المادي على ذلك أن حروفها رغم عدم اكتمال أي عنصر به- بيد أنهم أشارات إلهية رقمية دون فعاليات، وما يكتمل فعالياتهم ويستخرج منهم أسم (باطن) إلا بربطهم بمواقع النجوم .

    *** ولزيادة البيان بتبيان لا يقل جلله عما أوضحناه ، وإنما لزيادة اليقين بأثبات مبرهن لا يقبل بعده شكلا أو تأويلا .. وليقف علماء الآديان والباحثون فى علم أسرار التكوين فى محافلهم ترقبا للآثبات الآعظم التالى .

    نبى الله سليمان وشفرة الرسول

    يقول الله تعالى فى سورة الحجر– آية 87 e ( وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ )
    ومن خلال تأمل نص الآية يتضح أن فحوى تقدم (سبعا من المثانى) ثم الفصل بينهما بحرف ( و) وتأخر فحوى (القرآن العظيم) فإنما يدل هذا التقدم والتأخر عن أهمية كل منهما عن الآخر ، وإلا كان لوضعية قدسية القرآن أن قال الله تعالى (لقد أتيناك القرآن العظيم وسبعا من المثانى) بيد أنه حاشا لله أن يتبدل الكلم لديه ، ومن هنا يتضح أهمية وقدسية ( سبعا من المثاني ) في أسبقيتها ( للقرآن العظيم ).. إن حقيقة واقع مضمون كلمة ( سبعا ) هو تضخيم الكلمة لجواز تضعيفها مثل قوله تعالى (والنازعات غرقا، والناشطات نشطا، والسابحات سبحا، فالسابقات سبقا ) .. هنا بيت القصيد (غرقا، نشطا، سبحا، سبقا) وأرتباطهم بجماعية (النازعات، الناشطات، السابحات، السابقات) لذلك فإن التضخيم اللفظى هنا مرجعه زيادة فعاليات عدده تأكيدا وتبيانا في الكم والكيف، وإلا كان القول كما الآعتياد العادى في قوله تعالى e ( فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاء أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) a، سورة

    Admin
    Admin

    المساهمات : 661
    تاريخ التسجيل : 13/02/2008

    تابع ماسبق أعلاه

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 19, 2008 10:35 pm

    فصلت – آية 12 بالرغم من أن المعنى هنا جماعى (فقضاهن) كما (النازعات) بيد أن هنا الفصل في تحديد كلمة (سبع سموات) هو تأكيدا على عدم التضخم اللفظى وإلا تحول المضمون لمحمل أخر كما في السابق (النازعات) حيث ورود زيادة تلك النازعات كما في (الناشطات) وتكرار مضاعفته وكذلك (السابحات) وتكرار مضاعفة السباحة، لذلك فإن الهدف من وراء ذكر ( سبعا ) هو تضاعف العدد جوازيا وإلا كان تحدد ( ولقد أتيناك سبعة من المثانى ) أو ( ولقد أتيناك سبع من المثانى ) .

    ومن ثم فإن لتبيان حقيقة واقع مضمون كلمة (المثانى) لابد وأن نفصل بين كل

    من المعنيين (المثانى) و (التثنى) حيث أن (المثانى) هو مضاعفة الشئ

    وتكراره أما معنى(التثنى) هو تثنية الشئ بمعنى (إلتوائه) والفرق شتان بين الإثنين ولا وجه للشبه بينهما.

    **** إذا ليس المقصود أطلاقا لمعنى (سبعا من المثانى) هو التثنية وإلا كان القول (سبعا من التثنى) أو إذا أرادها الله تعالى لغزا لايحل لكان قوله ( ولقد أتيناك سبعا ) واكتفى بذلك .

    أما إذا كان المقصود كما أفصحت (مجلدات وأبحاث ) الذين أسهموا فى تبيان

    ذلك المضمون –أن تفسيرها هو(آيات الفاتحة) وأن معنى (المثانى) هو (التثنى) لكان قول الله تعالى (ولقد أتيناك سبعا من الآيات) وحاشا لله أن نكون مبدلين أو معدلين لكلماته سبحانه وتعالى بناءً على كافة ماسبق يتضح أن: ...

    1 - المقصود من كلمة (سبعا) هو مضاعفتها ( 14) .

    2- المقصود من كلمة (مثانى) هو مضاعفتها ( 2 ) .

    3- المقصود بتلك المضاعفة هو (الضرب التعدادى) .

    4- المستخرج العلمى الظاهر ....... (7 × 2 = 14) .

    5- المستخرج العلمى الباطن ....... (14 × 2 = 28) .

    **** بالرجوع إلى الحروف المعجمة في القرآن العظيم ... ( فواتح بعض السور ) نجد أن: ......

    - ( حم ) : ................... ورد ذكرها = 6 مرات .

    - ( آلم ) : ................... ورد ذكرها = 6 مرات .

    - ( آلر ) : ................... ورد ذكرها = 4 مرات .

    - ( طسم): ................... ورد ذكرها = 2 مرة .

    - ( طه ) : ....................... ورد ذكرها = 1 مرة .

    - ( يس ) : ...................... ورد ذكرها = 1 مرة .

    - ( ص ) : ...................... ورد ذكرها = 1 مرة .

    - ( حم عسق ) : ................ ورد ذكرها = 1 مرة .

    - ( ق ) : ....................... ورد ذكرها = 1 مرة .

    - ( آلمص) : .................... ورد ذكرها = 1 مرة .

    - ( كهيعص ) : ................. ورد ذكرها = 1 مرة .

    - ( آلمر ) : ..................... ورد ذكرها = 1 مرة .

    - ( ن ) : ........................ ورد ذكرها = 1 مرة .

    - ( طس ) : ..................... ورد ذكرها = 1 مرة .

    من خلال تبيان واقع تلك الآحرف المعجمة يتضح الآتى:...............

    1- عدد تكرار جميع الحروف = 28 مرة

    هو أصوليا ضرب الضعف(سبعا)= 14 × (المثانى) = 2 كما أوضحنا سابقا في المستخرج العلمى (الباطن) 14 ×2= 28 .

    2- عدد أصوليات الحروف بعد حذف المكرر= 14 حرفا هو أصوليا تحويل

    ( سبعا ) إلى ظاهر مثناها ( المثانى ) كما أوضحنا في المستخرج العلمى (الظاهر) 7 × 2 = 14 حرفا.

    3- أن معنى (سبعا من المثانى) هو التضاعف(14) بدليل أن صافى أصول الحروف بعد حذف المكرر قد أصبحوا (14).

    **** ومن خلال اليقين العلمى البحت يتضح أن الحروف الآصولية الأربعة

    عشرة ( ح م ا ل ر ط س هـ ى ص ع ق ك ن ) هم ظاهر الباطن .

    **** بيد أنه ما هو معنى تلك الحروف الأربعة عشرة . ؟؟؟ ... لذلك لا يسع المنطق العلمي سوى التبيان وإيمانا به ندخل الحروف (الأربعة عشرة حرفا) الميزان الطبائعي لتبيان مدى توائم الحروف ببعضها البعض وتكوين اسم ( باطن ) : ...................................( ح م ا ل ر ط س هـ ى ص ع ق ك ن )


    الطابع الناري

    الطابع الترابي

    الطابع الهوائي

    الطابع المائي


    ا ى س ح

    م ص ق ل

    ط ن ك ر

    ه ع

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ونوائم الحروف أجزاءا طبائعية ومن لم يتوائم يحذف تلقائيا من جراء نفسه


    الطابع الناري

    الطابع الترابي

    الطابع الهوائي

    الطابع المائي


    م ن ق ر

    ع

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    40 50 100 270

    4 + 5 1 + 9

    9 10

    9 1

    وبظهور الرقم الآصولى ( 9 ) من خلال توأمة الطابعين النارى والترابى ..

    وبظهور الرقم الكمالى ( 1 ) من خلال توأمة الطابعين الهوائى والمائى ..

    يطالعنا الآسم ( الباطن ) : ...................

    ( منـــــــــــق رع ) أجمالى عدده = 460

    **** وهكذا تطالعنا وجوه الفراعنة القدماء عبر زمن ألاف السنين مؤكدين

    إياهم بأن لهم السبق في معرفة ذلك الاسم (الباطن) ومعناه لديهم : ... ( الإله الخالق الأعظم ) أو ( الرب الإله ) .

    **** أما إذا حولنا العدد الإجمالي ( 460 ) إلى منطوق حرفي :- . ( 460 = ست )

    Admin
    Admin

    المساهمات : 661
    تاريخ التسجيل : 13/02/2008

    تابع ماسبق أعلاه

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 19, 2008 10:36 pm

    فإنه للمرة الثانية تطالعنا وجوه العباقرة الأفذاذ قدماء المصريين عبر ألاف السنين مؤكدين إياهم بأن لهم السبق في تحويل جسم الاسم العددي الإجمالي إلى منطوق حرفي (ست) ومعناها لديهم: ( الإله السفلى ) .

    *** ورجوعا للأسطورة الشهيرة (أوزير– إيزيس) نجد أن لأوزير شقيقة هى (نفتيس) وقد تزوجت شقيقهما (ست) وكان (لأوزير) الممالك العلوية و (ست) الممالك السفلية وللصراع الدائم بين العلويات والسفليات قتل (ست) شقيقه (أوزير) ومزق جثته وبعثرها في أنحاء البلاد، بيد أن (حورس) ابن (أوزير) أستطاع قتل عمه (ست) وانتزع الملك منه تصديقا لنظرية انتصار الخير على الشر، كما استطاعت (إيزيس) بعد بحث مضني أن تجمع أشلاء زوجها (أوزير أو كما يطلق عليه الإغريق أوزيريس) وأن تعيده للحياة ثانيا.

    **** وهكذا دوما وفى كافة المحافل العلمية الديانية نجد الفراعنة القدماء

    لهم السبق والريادة واليد الطولي في عالمية الاكتشافات .

    *** بيد أن هل وضع الله تعالى تلك (الأربعة عشرة حرفا) فى القرآن العظيم لمجرد أحتواءهم للأسم (الباطن) ـــــــ ( منق رع ) .؟؟؟ **** أم أن لقدسية تلك الأحرف العظام تواجد ومدلول آخر .؟؟؟

    ولتبيان تلك الحقيقة نربط الحروف الآصولية ( الآربعة عشر حرفا ) بالحروف

    الآصولية لشفرة الله تعالى السرية فى قرآنه الكريم ( حروف القسم الآعظم ) .

    **الحروف النورانية الآربعة عشر( ح م ا ل ر ط س هـ ى ص ع ق ك ن) **حروف القسم الآعظم ( ف ل ا ق س م ب و ع ن ج هـ ت ظ ى )

    الحروف المدمجة بين الآثنين بعد حذف المكرر والآبقاء على الآصول طبقا لمنظومة القواعد (ا ف هـ ل م ك ق س و ح ب ع ن ى ج ص ط ت ر ظ).


    الطابع الناري

    الطابع الترابي

    الطابع الهوائي

    الطابع المائي


    ا و ك ل

    ف ب ق ح

    ه ن س ع

    م ى ج ر

    ط ص ظ

    ت

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    وهنا نجد حرفى ( ط – ظ ) بالتالى ندرك أننا فى مجال أسم أعظم ذى تدرج


    الطابع الناري

    الطابع الترابي

    الطابع الهوائي

    الطابع المائي


    ا و ق ع

    ف ب س ر

    ه ن ج

    م ى

    ط ص

    ت

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    135 558 163 270

    9 18 10 9

    9 9 1 9

    + +

    18 10

    9 1

    وبظهور الرقم الآصولى ( 9 ) من خلال توأمة الطابعين النارى والترابى ..

    وبظهور الرقم الكمالى ( 1 ) من خلال توأمة الطابعين الهوائى والمائى ..

    يطالعنا الآسم ( الباطن ) : ...................

    ( جس يفص منق هت أبوط رع ) أجمالى عدده = 1126

    *** وبما أن هناك تدرج في الاسم (الباطن) لوجود حرف ) فأننا نعيد الكرة ثانيا مع حذف ( ط ) ووضع ( ظ ) بدلا منها – كما أعتدنا سابقا فى كافة الحالات التى يظهر فيها الآسم الآعظم الباطن متدرجا .


    الطابع الناري

    الطابع الترابي

    الطابع الهوائي

    الطابع المائي


    ا و ق ع

    ف ب س ر

    ه ن ج

    م ى ظ

    ص

    ت

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    126 558 1036 270

    9 18 10 9

    9 9 1 9

    + +

    18 10

    9 1

    وبظهور الرقم الآصولى ( 9 ) من خلال توأمة الطابعين النارى والترابى ..

    وبظهور الرقم الكمالى ( 1 ) من خلال توأمة الطابعين الهوائى والمائى ..

    يطالعنا الآسم ( الباطن ) : ...................

    ( جس يفص منق هت أبوظ رع ) أجمالى عدده = 2017

    بالرجوع إلى الآيات التى كان يستعملها نبى الله سليمان بن داودu والآسم الآعظم ( باطن ) تلك الآيات : ...........

    e ( اذْهَب بِّكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ ،قَالَتْ يَا أَيُّهَا المَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ، إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ ) النمل 128 : 129

    (( جس منق هت أبوظ رع )) أجمالي عدده = 1837

    والآسم المستخرج من دمج حروف ( البسملة ) والقسم الآعظم

    ( جس منق هت أبوظ رع ) أجمالي عدده = 1837 والآسم الحالى المستخرج من دمج الحروف ( النورانية ) والقسم الآعظم

    ( جس يفص منق هت أبوظ رع ) أجمالى عدده = 2017

    Admin
    Admin

    المساهمات : 661
    تاريخ التسجيل : 13/02/2008

    تابع ماسبق أعلاه

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 19, 2008 10:37 pm

    *** نرى يقينا ( تطابقيا ) شكلا وموضوعا لا يقبل بعده شكا أو تأويلا . *** نلاحظ أن الفرق بين الثلاثة هو جزئية ( يفص ) الوقتية .

    ومن خلال هذا البيان ( علميا ) وذلك التبيان ( عمليا ) يتضح الإعجاز الأعظم للخالق المعظم الله تعالى من قلب إنجازه القرآن الكريم بما يلي: ......

    1- توحد حروف (سبعا من المثاني) وحروف (فلا أقسم بمواقع النجوم) هو توحد استكمالي إيجابي من حيث تكامل العناصر لبعضهم البعض دون تنافر نتج عنه ما تم استخراجه من اسم (باطن) ذي تدرج ودون تلك الموائمة ما كانا قد ظهر لهما ملامح علمية إطلاقاً وأبداً .

    2- أن ذلك الاسم المستخرج بنوعي تدرجه هو الاسم (الباطن) الحاكم على كافة العوالم السفلية .

    3- أن الاسم المستخرج في تدرجه العام الثانى – الحالى الآول - (أبوط) هو ذاته ونفسه الذي وهبه الله تعالى لكافة أنبياءه ورسله وتم استخراجه من كافة الكتب القدسية التوراة والإنجيل والقرآن .

    4- أن الاسم المستخرج في تدرجه الأخير والأقوى (أبوظ) هو ذاته ونفسه الذي تجلى به الله تعالى على الجبل فجعله دكا وخر موسى صعقا- سورة الأعراف – آية 143.

    5- إن أجماع كمالية توأمة حروف (سبعا من المثاني) وحروف (فلا أقسم بمواقع النجوم) هو إيضاح حقيقة ترابط كل منهما شكلا وموضوعا حيث جعل من صفة الأولى مكانة مسبقة عن القرآن العظيم وجعل من الثانية القسم الأعظم للقاعدة الأساسية في التكوين الكوني طبقا لدستور مواقع النجوم وتحريك المجرات في مداراتها.

    6- إن ارتباط حروف (سبعا من المثاني) واكتمالهم اكتمالا تاما بالقسم الأعظم (بمواقع النجوم) هو ارتباط (تنجيمي)، فكما حروف (سبعا من المثاني) فواتح وأوائل بعض السور بمثابة (الحافظين) للقرآن العظيم بدليل أن الله تعالى فضلهم في أسبقية الذكر عن القرآن العظيم، لذلك أصبح القرآن مرتبط بهم ارتباطا وثيقا، وبما أنهم لم يكتملوا أسما كاملا له كافة العناصر المتوافرة مثل كافة الأسماء الأخرى، قبل توأمتهم بالقسم الأعظم فإن ما نتج عن هذا الاكتمال هو ربطهم أيضا به وبالتبعية ربط القرآن العظيم بمواقع النجوم .

    7- إن تواجد جزئية (يفص) في الاسم (الباطن) بتدرجه يعنى عدم استمرارية هذا الوضع وهو صحة توثيق ما أفادنا به الله تعالى في (أمر الساعة) ومن تلك النقطة يتضح أن الارتباط التنجيمي بين القرآن العظيم وبين مواقع النجوم هو ارتباط وقتي يحل بمحل قدوم (أمر الساعة) وعليه ترفع كافة الكتب المقدسة وتعيش كافة الكائنات الحية نهاية الحياة ، ومن هنا يتضح الأمر الأعظم في ارتباط القرآن العظيم بمواقع النجوم (تنجيما) حيث أنه يعد ارتباطا أبديا وأن المساس والعبث بالقرآن العظيم هو مساس وعبث بمواقع النجوم إن صح أحدهما صح الآخر، وبالتبعية معه وإن تضرر أحدهما تضرر الآخر بالتبعية معه، وهذا ما تؤكده علميا كافة الظواهر غير الطبيعية وغير المسبوقة التي تجتاح كافة البلدان التي تهين القرآن العظيم .

    8- إن اختفاء جزئية (دكل) المفتاح العلوي من الاسم المستخرج يعطينا توثيقا علميا لكافة صحة البراهين السابقة حيث أن جميع التعاملات التي نحن بصددها سفلية الوضع شكلا وموضوعا وأن الله سبحانه وتعالى يبرهن على ذلك في عدم تواجد تلك الجزئية سواء في (سبعا من المثاني) أو سواء في قسمه تعالى بمواقع النجوم .

    9 - - أن سر الاسم (الباطن) المستخرج ذي التدرج واستخدام الله تعالى له يأتي من وضع الفصل وليس من شموليته، كما كافة كل أسماء (الباطن) التي يتم استخراجها من كافة الكتب المقدسة وهذا ما يعرف بطريقة استخدام الأسماء ولنا فيه لاحقا شرحا وافيا .

    10- إن وضع الله تعالى أعظم أسراره التكوينية والفلكية في قلب القرآن العظيم هو في حد ذاته واضع أسراره في خزانته الخاصة ومن ثم يعد القرآن العظيم خزانة الله تعالى التي حباها موضع ائتمانه الأوحد في عالم السفليات

    11- إن هذا الاستشهاد ببيانه العلمي يوضح مما لا يدع هناك مجالا للشك أو المهاترات أن القرآن العظيم ليس بكتاب شعر -فكرا وإبداعاً وصياغتاً- وأن القرآن العظيم فوق تلك التفاهات بأحقاب عالية سواء إن كانت الزمنية أو العلمية .

    12 – فهل بعد ذلك البيان ( العلمى ) والتبيان ( العملى ) ظاهرا وباطنا هناك قولا أخر يجافيه .؟؟ .. أم نحن على منظومة قواعد العلم الإلهى سائرون .؟؟

    نبى الله سليمان وشفرة الأجناس

    من خلال ماتم ايضاحه ببيان شافى ( علميا ) بالدليل والبرهان ، ثم ( عمليا ) بالآسانيد والحجج الدامغة عن وكالة الله تعالى لنبيه سليمان بن داودu فى أفتتان وغواية بنى إسرائيل ، عاش ذلك النبى الآواب حياة الآجناس الآربعة ( ملائكة – قرناء – جان – إنس ) وعرف أسرار حياتهم وشفرات لوغاريتماتهم أولا : ... صادق الملائكة رؤى ورؤيا – الآخذين بنواصى عتاه جبابرة الجن العاصين - لمعاونته فى تمكنه منهم عندما رفضوا طاعته فكان لقاء السبت أمام باب الهيكل العظيم وتم أخذ مواثيق الطاعة منهم إليه e(وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاء وَغَوَّاصٍ ، وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ ) سورة ص 37 : 38 .. e ( وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ ) سبأ 12 .. وظلوا ملازمينه يخدمونه كارهين مدى حياته وهم مكبلين بالسلاسل المختوم عليها أسم الله العظيم الآعظم الحارق المدمر على بنى الأجناس العصاة .. كما عاونه الملائكة فى تسخيره للرياح e ( وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ ) الآنبياء 81.. e (وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ) سبأ 12 .

    ثانيا : ... صادق القرناء رؤى ورؤيا لتمكنهم فى الدخول داخل الشياطين ، بالتالى أستطاعوا نقل إليه كافة ماكانوا يضمرونه نحوه e ( وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاء فَزَيَّنُوا لَهُم مَّا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ

    مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ ) فصلت 25

    ثالثا : ... صادق الجن رؤى ورؤيا e( يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاء مِن مَّحَارِيبَ

    وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِّنْ
    عِبَادِيَ الشَّكُورُ ) سبأ 13 .. e ( وَمِنَ الشَّيَاطِينِ مَن يَغُوصُونَ لَهُ وَيَعْمَلُونَ عَمَلًا دُونَ ذَلِكَ وَكُنَّا لَهُمْ حَافِظِينَ ) الآنبياء 82 .. فهابه الملوك وذعن له الآباطرة وخضعت له الممالك وقد عبرت ( بلقيس ) ملكة سبأ عن ذلك فى

    Admin
    Admin

    المساهمات : 661
    تاريخ التسجيل : 13/02/2008

    تابع ماسبق أعلاه

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 19, 2008 10:39 pm

    قولها .. e ( قَالَتْ يَا أَيُّهَا المَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ ، قَالُوا نَحْنُ أُوْلُوا قُوَّةٍ وَأُولُوا بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ ، قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ ) النمل 32 : 34 .. وقد جمع نبى الله سليمان بن داود u بجانب جميع ماوهبه الله آياه العديد من الحكماء والعلماء ومن ضمنهم الحبر اليهودى الآعظم ( آصف بن براخيا ) الذى أستطاع أن يؤتى بالمعجزات التى عجز أمامها ( دمرياط العفريت ) أقوى الجان شراسة وقهرا وجبروتا فى البساط السليمانى e ( قَالَ يَا أَيُّهَا المَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ ،قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ ، قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ ) النمل 38 : 40 .. وقد أثبت الله تعالى يقين عدم دراية بنى الجن بالغيب المطلق وأن جل مايستطيعوا التوصل إليه هو الغيب النسبى e ( فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ ) سبأ 14 رابعا : ... صادق الإنس رؤى ورؤيا بطبيعته لبنى جنسه وأقام صروحا

    يعجز إناس البشر على الآتيان بهم وساد عدله ممالك الآرض شرقا وغربا .

    بيد أنها لكونها فتنة وغواية لبنى إسرائيل فقد كان التحذير الإلهى : .....

    ( وهذا البيت الذى كان مرتفعا كل من يمر به يتعجب ويقول لماذا عمل الرب هكذا لهذه الآرض ولهذا البيت ، فيقولون من آجل أنهم تركوا الرب إله آبائهم الذى أخرجهم من أرض مصر وتمسكوا بآلهة أخرى وسجدوا لها وعبدوها لذلك جلب عليهم كل هذا الشر ) أخبار الآيام الثانى – الآصحاح السابع – 21 : 23 .

    *** ولقد صدقت نبوءة الله عز وجل وأفتتن بنى إسرائيل فحق عليهم قول الله تعالى e ( لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ ) المائدة 78 .

    *** وبذلك يكون نبى الله سليمان بن داودu هو النبى الآوحد على ظهر الخليقة الذى تعامل رؤى ورؤيا مع أجناس الله المخلوقة الآربعة وظواهر الطبيعة طواعية بأمر من الله تعالى .

    *** وبذلك يكون نبى الله سليمان بن داودu هو النبى الوحيد الذى بارك الله تعالى مكانته – صرح بيت الرب - وهو مايعرف بالهيكل السليمانى e( سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ)الإسراء-1

    e ( وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ ) الآنبياء 71

    e ( وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ ) الآنبياء 81 .

    *** وبذلك يكون نبى الله سليمان بن داودu هو النبى الوحيد الذى بعث كاهنا وحبرا آوابا موروثا بعلوم الله اللاهوتية وأمتلك زمام روحانياتهم ومع ذلك لم يحمل رسالة إلهية مكتوبة إلى بنى قومه لآنه فى تلك الحالة يفقد مصداقية الرسل السماوية وكتبهم المقدسة لآنه العليم قبل أن يرسل .

    *** وبذلك يكون نبى الله سليمان بن داودu هو النبى المنفرد بعطاء وهبة كافة أدوات التسخير وصنع منهم الآعاجيب لآفتتان وأغواء بنى قومه بكنوز الآرض وثرواتها .

    **** ومن أهم أقوال نبى الله سليمان بن داودu وأمثال حكمته : ....

    ** الحكمة تنادى فى الخارج .. فى الشوارع تعطى صوتها .. تدعو فى رؤوس الآسواق فى مدخل الآبواب .. فى المدينة تبدى كلامها قائلة : إلى متى أيها الجهال تحبون الجهل والمستهزئون يسرون بالآستهزاء والحمقى يبغضون العلم .. أرجعوا عند توبيخى .. هأنذا أفيض لكم روحى . أعلمكم كلماتى .

    ** إذا دخلت الحكمة قلبك ولذت المعرفة لنفسك ، فالعقل يحفظك والفهم ينصرك ن لإنقاذك من طريق الشرير ومن الإنسان المتكلم بالآكاذيب .

    ** طوبى للإنسان الذى يمجد الحكمة ، للرجل الذى ينال الفهم ، لآن تجارتها خير من تجارة الفضة وريحها خير من الذهب الخالص ، هى أثمن من اللألئ وكل جواهرك لا تساويها .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 2:23 am